الاثنين، 11 أغسطس 2008

الحوار....فن
نحتاج جميعا أن نمارس هذا الفن
ونتعلم قواعد و أصول الحوار
كلنا يمارسه يوميا
فلا حياة دون حوار
أولى قواعد الحوار
أن نحسن الصمت

حين يتحدث من نحاوره
الإنصات العميق هو الطريق الصحيح
للحوار الجيد
الإنصات يكشف لى ما وراء الكلمات
ومن هنا أستطيع إدارة الحوار
بطريقة مثمرة وبناءة
أولادنا يحتاجون أن نسمعهم جيدا
وذلك وقتما يحبون هم أن يتكلموا
وليس حين نريدهم أن يتكلموا

هناك 27 تعليقًا:

غير معرف يقول...

عودا حميد يادكتوره
عارفه يادكتوره الحياه دي فيها
فنون كتيرزي فن التامل
وفن الحوار
وغيرها
الفنون دي من يدركها بيستمتع بالحياه
مهمها كانت مصاعبها
وللاسف بقي قليلا جدا من يستمع بحياته
نيتجه لعدم ادراكه اسرار الحياه الكامنه في فنونها
خالص تحياتي

HANY YASSIN يقول...

ألف حمد لله على السلامة يا دكتور
لا حرمنا الله منك
اهم شيء في الحوار كما تقولين هو الانصات عشان افهم انا صح ولا غلط واعرف ارد ولا اسكت
اقتنع ولا اجادل
موضوع جميل كعادتك دوماً
تحياتي لك
هاني يس

عمرو المصري يقول...

عذرا للتحليق خارج السرب

أوغادين
أيوب غوليتش
مصطفي ميجوكوفيتش
ناصر أوريتش
محمد العطلة

هؤلاء وغيرهم الكثيرين
ربما لم تسمع عنهم من قبل وربما سمعت وربما لن تسمع أصلا
فتلك هي العادة عندنا أن ننسي أولئك الذين يرحلون في صمت

ان جذبتك الاسماء وأردت التعرف علي أصحابها هم وغيرهم
تابعونا الآن
في حلقات

المنسيون

فقط
علي
أرض الحرب

bastokka طهقانة يقول...

هي دي مشكلة حياتي
مشكلة الاستماع و ليس الحوار
و بالذات مع اولادي
فهم يختارون اوقات غريبة للفضفضة و البوح

فعلا اخر جملة ليكي في محلها لازم نكون جاهزين وقت ما هم يعوزا ده

بس صعب قوي
اوروفوار

النجمة الصامدة يقول...

الانصات

فن لا يعلم عنه الكثير
فضلا عن اتقانه

الله المستعان

فليعد للدين مجده يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
فليعد للدين مجده يقول...

أحيانا أشعر أن التواصل الجيد هو الباب الوحيد للقيادة والتأثير، سواء كان في الأبناء أو في التابعين.

وبخصوص الاستماع يعجبني جداهذا التصنيف وأراه عمليا وسهلا في القياس
ويسمي سلم الاستماع:
وهو خمس درجات مصنفة من الاسوأ الي الاحسن تصاعديا

1- الاستماع بتجاهل
2-التظاهر بالاستماع
3-الاستماع الانتقائي
4-الاستماع المنتبه
5-الاستماع التعاطفي

الدرجة الاولي:
التجاهل، وهي ممارسة الاستماع أثناء أداء شيئا آخر مثل تصفح الجرائد أو مشاهدة التلفزيون أو ضبط الهاتف المحمول----والتجاهل يعطي رسالة ضمنية قوية بعدم أهمية الطرف الآخر بالنسبة لي.

الدرجة الثانية: وهي التظاهر بالاستماع وذلك بإعطاء الحواس للمتكلم وممارسة إيماءات لفظية وغير لفظية توحي بالاستماع بينما الذهن مشغولا بالتفكير في أشياء أخري، حتي إذا فرغ المتحدث من حديثه لا تجده قد وعي شيئا ،ولعلها التي اشار اليها القرآن في قوله تعالي عن المنافقين (ومنهم من يستمع إليك حتي إذا خرجوا من عندك قالوا للذين أوتوا العلم ماذا قال آنفا؟)

الدرجة الثالثة: الاستماع الانتقائي: وهي مثل التظاهر بالاستماع لكن تتخللها فترات من الانتباه والتفهم لبعض المحتويات التي تحوز اهتمامي.

الدرجة الرابعة: الاستماع المنتبه التام: وفيها يصغي المرء لمحدثه تماما لكن بدون مشاركته وجدانيان فلا يظهر للمتحدث إن كان المستمع قد فهم الرسالة أم لا.

الدرجة الخامسة وهي الاستماع التعاطفي وفيها يحدث استماع تام لكل محتويات الحوار مع إظهار المشاركة الوجدانية للمتحدث مما يعطي أثرا طيبا بالاهمية وانطباعا بأن المستمع قد فهم الرسالة وأدرك ما بين سطورها.

شكرا لك وأعاننا الله علي حسن الاستماع

أميمة كامل يقول...

جزاكم الله خيرا

مرحبا بكم دائما

استفدت منكم جميعا

ولعلكم مثلى وجدتم الشرح الوافى

والاستفادة الأكبر من

د/ايهاب

لا حرمنا الله من علمه و فكره

ودمتم جميعا بكل خير

عاشقة الشهادة وعاشقة فلسطين يقول...

جزاكى الله خيراً د/ أميمة...

ولذلك نجدهم يقولون( استمع أكثر مما تتكلم)

حمداً لله على سلامتكم

موناليزا يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
موناليزا يقول...

كلمات قليلة بس فى الجوووون

فزلوكة يقول...

عودا حميدا يا خالتو
وجزاكم الله خيرا على هذه النصائح

أعتقد أننا بحاجة ماسة لفهمها خاصة ونحن نتناقش على المدونات
لإنو للأسف أحيانا نتخيل أننا مادمنا نكتب من وراء الشاشة فيمكننا أن نقول مالايمكننا قوله على الحقيقة وبطريقة لاتليق بمسلمين ملتزمين

دمتى بكل خير يا خالتو

د / مصطفي النجار يقول...

الحوار
هو جسر نعبر به الي الاخرين
ويعبرون به الينا
جزاكم الله خيرا
مدونة رائعة
لي عودة باستمرار
ان شاء الله

حنان يسري يقول...

نعم حقا ما تقولي

للانسان اذنان و فم واحد

فلنسمع أكثر مما نتكلم
جزاك الله خيرا
كل عام وأنت بخير بمناسبة شهر رمضان المبارك

ملحوظة اود ان أزيد شرفا بزيارتك لي في مدونتى قريبا ان شاء الله

أبو أسامة - مدونة كباية شاي يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أستاذتنا الكريمة :
أولا: جزاكم الله خيرا

ثانيا : أذكر انني قرأت مرة عن الحوار فكان مما أذكره فيما يتعلق بالصمت :

أن يكون هذا الصمت من أجل الاستماع إلى المتحدث ومحاولة استيعاب كل ما يقول وليس من أجل التفكير في الرد القادم على كلامه .

حياكم الله
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نارا يقول...

هناك أناس نصلهم عبر الجسر

وللأسف هم لا يصلونا ..!

بوركتِ وبارك الله فى قلبك ..

آلاء يقول...

كلام جامد جدا


وف الجووووووون

جزاكى الله خيرا ياخالتو


وحشااانى ياخالتو جد اجدا

أنفاس الصباح يقول...

أولادنا يحتاجون أن نسمعهم جيدا

وذلك وقتما يحبون هم أن يتكلموا


وليس حين نريدهم أن يتكلموا

دى بقة جت على الجرح
ربنا يعيننا على احتواء اولادنا
والبداية من هنا من الاستماع لهم
الاستماع التعاطفى الذى ورد فى تعليق د/ايهاب
جزاك الله خيرا يا اميمة
اختياراتك لموضيعك موفقة
دمتى مفتاحا للخير

خديجة محسن "لؤلؤة الاسلام" يقول...

شكرا لك يا خالتو على هذا الموضوع الجميل و فعلا الواحد لازم ينصت كويس في
الكلام او الحوار
علشان يقدر يطلع
حوار مثمر

و جزاك الله خيرا
اللهم بلغنا رمضااااان

مصطفي ريان يقول...

اتفق معك بشدة في هذا الرأي
تحياتي لك يا دكتورة

أم أحمد المصرية يقول...

حبيبتي اميمة
الف حمدا لله علي السلامة كانت اجازة حقا طويلة لا حرمنا الله منك و لا من كلامك المفيد و ارجو ان تكوني و الاولاد والاسرة الكريمة بخير
اما فن الحوار فيا لله من موضوع مهم خصوصا و انك ضغطت الجرح بالحديث عن حوار الابناء عندك حق احيانا نكون نحن المخطئين مع ابنائنا بس بجد هم احيانا يكونون مستفزين بس ححاول تاني عشان خاطرك :)

همسات تربوية يقول...

ماشاء الله تبارك الله
كلمات رائعة وخلق قويم كم نحن بحاجة إليه

بالفعل نريد حواراً بناءً لا مجال فيه للغمز أواللمز ولا النقد الجارح
نريد حواراً فيه استشعار قيمة الآخر واحترام آدميته وانسانيته وعقله وفكره
نريد حواراً نتلمس من خلاله الحقيقة والصواب دون أن يكون به جرح لأحد أو تشهير أو إيذاء نفسي

فهل آن لأمتنا أن تعيش هذه اللحظة التي نتحاور فيها وننصت لبعضنا بكل ادب واحترام وتقدير

Ahmed El-Agouz يقول...

(مجرد راي)

الحوار ثمرة، وهذة الثمرة تحتاج الي بعض المقومات حتي تخرج جيدة ناضجة ذات طعم حلو

اولا
البذرة وهي موضوع الحوار لابد ان يكون موضوع مفيد جيد

ثانيا
الارض الوقت المناسب
ثالثا الرعاية
دائما اوصل رسالة لمحاورك انت مهم عندي وجدانيا وفكريا وعاطفيا مهما كنت رجل ام مراة طفل ام شيخ مراهق ام ناضح مسلم ام صاحب ديانة اخري
هنا فقط تخرج الثمرةباذن الله
العجوز

Ahmed Al khashab يقول...

السلام عليكم
جزاكى الله خيرا على هذا الموضوع و الذى يسبب مشاكل لى أحيانا أسعى لـ علاجها
أعجبنى تعليق دكتور إيهاب و تعليق مصعب رجب - أبو أسامة
و أريد أن أركز ايضا على النقطة التى قد أشرتى حضرتك إليها
و هى الحوار مع الأبناء و التى أهتم كشخص يسعى لتعلم فنون التربية حتى أستطيع أن ابنى أسرتى عندما اخطب و اتزوج
فأربط بين ما اراه فى الواقع من حياتى و من حياة الاخرين لكى اتمكن من صنع طريقة لى فى اسرتى
إن الحوار المستمر و النقاش و عدم إلقاء الأوامر بشكل مستمر مع أطفالنا يؤدى إلى تمحور أفكارهم بشكل فعال يؤدى إلى ثقة بالنفس لأطفالنا يحتجون إليها فى فترة المراهقة
جزاكى الله خيرا
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
---
الأن على مدونة خشاب
khashab.blogspot.com
أنا إخوان ... أنا أشرب كوكاكولا

اوعى تفكر يقول...

اذا اردت ان يحبك احد
اسمعه ولا تقاطعه
وجادله فى هدؤ
دى كانت نصيحة استاذى
اول ماعرفته

سارة يقول...

أناسارة اشرف اخت احمد ابنك وانا عملت مدونة اسمها فواكةواستقبال رمضان واحمد عمل مدونة اسمها الحياه حلوة بس

غير معرف يقول...

السلام عليكم أنا سارة اشرف ارجو ان تزوري مدونتي وتعليقي عليها(استقبال رمضان) وماما بتسلم عليكي مبتدعيلك واحمد بيسلم عليكي