الأحد، 24 فبراير 2008

لوحة الأسماء



السلام عليكم جميعا اولا :أعتذر عن تأخيرى فى الرد عليكم.ثانيا:الله يبارك فيكم جميعا وأشكركم على الترحيب بى معكم فى عالم التدوين وكمان على تشجيعكم لى.ثالثا:حلوه حكاية الخالتوهات دخلوا التدوين ضحكتنى كلمة الخالتوهات دى جدا رابعا: اسمحوا لى أرحب ترحيب خاص جدا بالدكتور عمرو مجدى وأشكره جدا على تفضله بزيارة المدونة وتعليقه القيم.خامسا:التعليق اللى كان نفسى أسمعه هو اللى جانى من (ولا بنخاف) بأشكرهم جدا ونفسى أعرف مين اللى كتب الكلمتين الحلوين أوى أوى.المعنى اللى أردته اننا فعلا بنرسم لوحة كبيرة وجميلة جدا منا اللى بيرسم جزء فوق ومنا اللى بيرسم جزء تحت ومنا اللى بيرسم فى الجهة اليمين ومنا اللى بيرسم فى الجهة الشمال تفتكروا أهم جزء فين ؟ طبعا كل الأجزاء مهمة لو جزء ما كملش أكيد اللوحة كلها مش ها يبقى لها طعم علشان كدا نفسى نتعامل بهذه الروح إننا نكمل جهد بعض علشان يصب فى اتجاه واحد ومش معنى كلامى اننا ها نكون نمط واحد أو مكرر أبدا احنا ها نختلف وها نعبر لبعضنا عن اختلافنا لكن فى النهاية يظل دائما الحب والإحترام المتبادل علشان نكمل اللوحة وأحب أضيف ان هناك أسماء مدونات أخرى لم أذكرها لكن مش معنى كدا ان اللوحة مش محتاجاهم وكمان محتاجه لكل جهدهم فأرجو أن يسامحونى أننى لم أتناول أسماء مدوناتهم وأنا فى انتظار مشاركتكم

هناك 3 تعليقات:

Nour-Gedeed يقول...

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
طبعا انا في منتهى السعادة الآن
لأني أول معلقة في هذه التدوينة
و كذلك جميل اوي ان يكون معانا في التدوين حد زي حضرتك اكيد هيمتلك فكر جديد و خبرات مختلفة خصوصا ان اسم حضرتك أميمة .. معرفش ايه العلاقة بس انا عندي قناعة ان اي حد اسمه اميمة و من الاخوان بيكون عاقل و ذو فكر
كمان جميلة فكرة اللوحة
المعنى بالنسبة لي كان معروف بس كان دايما بيبقى بدل لوحة و بنرسم
كان صرح و بنبني
بس اللوحة عجبتني اكتر يعني اسهل على الناس و احب اليهم
جزاكي الله خيرا

omaima يقول...

وعليكم السلام
اولا:أعتذر عن تأخيرى الرد عليكى
ثانيا:أنافى غاية السعادة بزيارتك الجميلة
ثالثا:أشكرك على الثقة فى أميمه كاسم ويارب أكون أهل لهذه الثقة
وفعلاكلمة صرح هى الأنسب مع البناء
وجزاكم الله خيرا وعلىفكرة اسم نور جديد اسم رائع وكل واحد له حظ من اسم مدونته

Amr Magdi يقول...

شكرا لك دكتورة أميمة على هذا الترحيب الذي لا أستحقه في الواقع

خاصة لو حضرتك قرأتي المقال اللي أنا كتبته عن مادة الكوميونتي منذ سنة ونص تقريبا .. ههههههه بصراحة كان شيء مستفز جدا لأي طبيب خاصة لو كان أستاذ كوميونتي

وسبحان الله برغم كدا أنا جبت في الكوميونتي امتياز في الثلاث سنين ، أنا مش عارف إزاي


أعتقد شيء رائع إننا نجد التدوين يمتد ليضيف إلى مزاياه مزية التواصل بين الأجيال ..

لزمن طويل كنا نقول إن التكنولوجيا بشكل عام هي حكر على الشباب، ليس لأن الشباب احتكروها لكن لأن الكبار جهلوها ولما جهلوها خافوا من استعمالها

لكن المعادلة تلك بدأت تنكسر الآن .. ويجب أن تنكسر بجهود حضرتك وغيرك من الجيل الكبار الذين سنتعلم منهم أكثر وأكثر لو تحدثوا بوسائنا وخاضوا عالمنا


كذلك أتمنى من حضرتك لو تكتبي لنا في مسألة تطوير التعليم الجامعي في مصر من وجهة نظرك .. سيكون حوارا مهما للغاية في رأيي


تحياتي لك ، وبالتوفيق دائما