الأحد، 24 فبراير 2008

رسالة للناشطه الحقوقيه ا/ سحر السيد

ليسمح لى الجميع بكتابة الرد هنا على رسالة الناشطة سحر السيد ونشرت فى مدونة أمواج التغيير.من قال لسيادتك أن الإخوان صامتون ولا يفعلون شيئا أو أنهم سعداء وهم يعيشون دور الضحية المسألة أن منهج التغيير الصحيح الذى يؤتى ثماره الناضجة لابد أن يأخذ وقته والإستعجال هنا ليس فى صالح الهدف الذى نسعى له وأنا لا أقف متفرجا حتى يمر الوقت أو أننى أفوت الفرص بل أعمل وأعمل وأتواصل وأتعلم ........وأشياء كثيرة جدا. الخلاصة لنسأل أنفسنا سؤال هل توجه الضربات لخصم منتهى ومهزوم أم لخصم ما زال يستعصى على الهزيمة؟ وهنا يظهرجليا من المنتصر؟ بمعنى أن الإستمرار بخطوات ثابتة نحو الهدف هو أقوى رد يمكن أن يرد به الإخوان على الضربات وهذا ليس دلالة على الضعف أو عدم وجود الرؤية وغيره مما يطرأ على ذهن الكثير.الآن نتكلم من وجهة اخرى يا ترى بما يستقوى النظام فيما يفعله عامة وليس فقط تجاه الإخوان؟ أهم ما يستند إليه النظام هو الكتلة الصامتة طيب وأهم ما يسعى إليه الإخوان بعد رضا الله هو ان تتكلم الكتلة الصامتة وليس فقط الكلام بل وتتحرك أيضا وهنا يتضح أمامنا الميدان الحقيقى للعمل وبذل الطاقات. والقوى فعلا هو من لا يستطيع أحد أن يلهييه أو يثنيه عن أهدافه..وأظن يتضح هنا من الأكثر رؤية وبصيرة .هل ينكر أحد أن المحاكمة العسكرية اذا قيست بالمنظور الإنسانى فهى ضد كل الأعراف الإنسانية وإذا قبست من الناحية القانونية فهى أيضا غير صحيحة بشهادة علماء القانون أخبرينى أختى الكريمة ألم تذكرى فى مقالك أنك خجولة من المواقف الرمادية للتيارات السياسية المصرية وإذا كانت قضية مثل هذه لايدرى عنها الشعب شيئا فضلا عن أنه ينصرها أو يساندها فهل هذا هو الوقت المناسب لما ذكرت سيادتك ؟ وبصراحه رسالة حضرتك قيمة جدا وتدل حقا على حب لهذا البلد وحرص عليه

هناك 4 تعليقات:

لا للسكوت يقول...

ماشاء الله يا خالتو بصدق رد حضرتك جميل جدا وبنتعلم نفع الله بك يا رب

المهم هو السعى بخطى ثابتة نحو الهدف
والخطى الثابتة تشمل وضوح الرؤية ومعرفة الرسالة وتحديد الخطوات أو خطة العمل
وهذا كله فى ضوء مقدار من المرونة وليس كما يزعم البعض بأن الغاية تبرر الوسيلة

ولا تقذف بالحجارة إلا الثمار الناضجة
ومن يعمل يتم دوما العمل على تقييمه
بعكس من لا يعمل ويكتفى بالقول أو حتى لا يقول أصلا فهذا لا يقيم
ولذلك دوما العاملون يتعرضون للتقييم والتمحيص ..زادكم الله من فضله ودوما مع الحق وأعز بكم الإسلام والمسلمين وفك أسر عمو قريبا هو واخوانه بإذن الله

خديجة عبدالله

omaima يقول...

اهلاااااااااااااااااااا خديجه ايه يا فندم الكلام الكبير دا ربنا يزيدك ويثبتك

لا للسكوت يقول...

بناتك يا خالتو ..تربيتك ..ايه رأيك؟

وبعدين هذامن فضل ربى ومن بعض ما عندكم

احنا بنتعلم من حضرتك ..جزاكى الله عنا كل خير ومنصورون بإذن الله

omaima يقول...

ماشاء الله على النشاط والهمة العالية
وحقيقة أنا اللى بتعلم منكم
ربنا يزيدكم ويثبتكم ويعز بكم دينه